بيانات

الجنرال مظلوم عبدي يعرب عن امتنانه لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بخصوص تمديد حالة الطوارئ الوطنية

وكالة الهدف الإخبارية

أعرب القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي عن امتنانه لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بخصوص تمديد حالة الطوارئ الوطنية

أعرب القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي عن امتنانه لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بخصوص تمديد حالة الطوارئ الوطنية الخاصة بمناطق شمال وشرق سوريا.

وقال عبدي في تغريدة عبر حسابه على موقع تويتر, اليوم (الجمعة), «نحن ممتنون للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بخصوص قراره الذي مدد فيه الأمر التنفيذي رقم 13894 لمنع غزو تركي آخر ولضمان التزام تركيا بوقف إطلاق النار».

ونشر البيت الأبيض بيانا للرئيس الأمريكي دونالد ترامب جاء فيه: «في 14 تشرين الأول/أكتوبر 2019، بموجب الأمر التنفيذي 13894، أعلنت حالة طوارئ وطنية وفقاً لقانون السلطات الاقتصادية الطارئة الدولية (USC 1701-1706) للتعامل مع التهديد غير العادي للأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة، والتي شكلتها الحالة في سوريا وفيما يتعلق بها».

وأضاف البيان: «إن الوضع في سوريا وفيما يتعلق بها، ولا سيما الإجراءات التي أقدمت عليها تركيا من جهة شن هجوم عسكري على شمال شرق سوريا، يقوض حملة هزيمة داعش في العراق وسورية، ويعرض المدنيين للخطر، وتهدد إحلال الأمن والسلام والاستقرار في سوريا، كما وهو لا يزال يشكل تهديداً للأمن القومي وللسياسة الخارجية للولايات المتحدة».

واختتم البيان «لهذا السبب، يجب أن تستمر حالة الطوارئ الوطنية المعلنة في 14 تشرين الأول/أكتوبر 2019 وأن تبقى سارية المفعول إلى ما بعد 14 أكتوبر 2020 لمدة سنة واحدة».

وكانت تركيا شنت في التاسع من تشرين الأول/ اكتوبر عام 2019 عدوانا على مناطق شمال وشرق سوريا تسبب في استشهاد مئات المدنيين وتهجير آلاف العوائل من مدينتي سري كانيه/ رأس العين وكري سبي/ تل أبيض.

الخاصة بمناطق شمال وشرق سوريا.

وقال عبدي في تغريدة عبر حسابه على موقع تويتر, اليوم (الجمعة), «نحن ممتنون للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بخصوص قراره الذي مدد فيه الأمر التنفيذي رقم 13894 لمنع غزو تركي آخر ولضمان التزام تركيا بوقف إطلاق النار».

ونشر البيت الأبيض بيانا للرئيس الأمريكي دونالد ترامب جاء فيه: «في 14 تشرين الأول/أكتوبر 2019، بموجب الأمر التنفيذي 13894، أعلنت حالة طوارئ وطنية وفقاً لقانون السلطات الاقتصادية الطارئة الدولية (USC 1701-1706) للتعامل مع التهديد غير العادي للأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة، والتي شكلتها الحالة في سوريا وفيما يتعلق بها».

وأضاف البيان: «إن الوضع في سوريا وفيما يتعلق بها، ولا سيما الإجراءات التي أقدمت عليها تركيا من جهة شن هجوم عسكري على شمال شرق سوريا، يقوض حملة هزيمة داعش في العراق وسورية، ويعرض المدنيين للخطر، وتهدد إحلال الأمن والسلام والاستقرار في سوريا، كما وهو لا يزال يشكل تهديداً للأمن القومي وللسياسة الخارجية للولايات المتحدة».

واختتم البيان «لهذا السبب، يجب أن تستمر حالة الطوارئ الوطنية المعلنة في 14 تشرين الأول/أكتوبر 2019 وأن تبقى سارية المفعول إلى ما بعد 14 أكتوبر 2020 لمدة سنة واحدة».

وكانت تركيا شنت في التاسع من تشرين الأول/ اكتوبر عام 2019 عدوانا على مناطق شمال وشرق سوريا تسبب في استشهاد مئات المدنيين وتهجير آلاف العوائل من مدينتي سري كانيه/ رأس العين وكري سبي/ تل أبيض.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق