سياسة

أحمد سليمان معلّقاً على اللجنة الدستورية:لا يمكن التفاهم على الدستور والحرب لازالت قائمةً في سوريا ،ولا يوجد اَي أفق للحل السياسي

قامشلو - بيرين يوسف

قال أحمد سليمان عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي التقدمي الكوردي في سوريا أنّ ماتمّ حتى الآن هو أنّ اللجنة الدستورية تشكلت ،ولكن ليس هناك اَي اتفاق بين الأطراف حول آليات العمل وكتابة الدستور .

حديث سليمان جاء خلال تصريحٍ لوكالة الهدف الأخبارية حيث تابع في الصدد ذاته قائلاً ” إنّ النظام يصرّ كما في جنيف 2 على النقاش حول قضايا تعتبرها أولويات قبل البدء بكتابة مواد الدستور” كموضوع الاٍرهاب وطبيعة الصراع في سوريا والثوابت الوطنية”، أما المعارضة فإنها تركّز على كتابة الدستور انطلاقاً من القرار الأممي 2254 .

ويرى سليمان أنّ المشكلة لا تكمن في موقف الطرفين ،ولا يمكن أن يتم التفاهم على دستورٍ والحرب لازالت قائمةً في سوريا ،ولا يوجد اَي أفق للحل السياسي للأزمة السورية في ظل عدم وجود توافق دولي وإقليمي على شكل الحلّ ،خاصةً بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا ،

وأضاف “من هنا فإنّ الهروب من الاستحقاق المبدئي نحو المسائل هي نتيجة لذاك الاستحقاق ولن يفضي إلى شيء مهم ،حتى لو عقدت العشرات من الجولات كما حصل في جنيف وسوتشي وآستانا وغيرها ، كما وأنّ إرادة ورغبة ومصلحة طرف دولي لا يمكن أن يحقق السلام في سوريا دون توفر إرادة دوليةوإقليمية مشتركة ، وغير ذلك يعني اللعب في دوائر مغلقة ،و استمرار الشعب السوري في نزف الدم و المعاناة مِن الكارثة في كل شيء .

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق