بيانات

الرئيس بارزاني يستذكر فاجعة أنفال البارزانيين مستشهداً بشعر للمتنبّى

وكالة الهدف الإخبارية

الرئيس بارزاني يستذكر فاجعة أنفال البارزانيين مستشهداً بشعر للمتنبّى

بسم الله الرحمن الرحيم

يتزامن هذا اليوم الذكرى السابعة والثلاثين لجريمة الأنفال التي راح ضحيتها ثمانية آلاف من البارزانيين مع إحياء عيد الأضحى المبارك. في هذه المناسبة الأليمة تختلط أفراح العيد مع الحزن الشديد على فقدان الأعزاء وفراقهم، وقصيدة الشاعر المتنبي التي تبدأ ب :

(عيدٌ بِأَيَّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُبِما مَضى أَم بِأَمرٍ فيكَ تَجديدُ).. مناسبة جدا لهذا اليوم .

في كل الأيام والساعات والأعياد كان هذا هو حال النساء البارزانيات، وعموم أقارب المؤنفلين الذين تعرضوا للظلم، حيث إنتظرن أعزائهن لعشرات السنين . مع ذلك بقين مرفوعات الرأس، صامدات أمام المحن، محتفظات بعزة النفس. وقاومن حزن فقدان الأعزاء وتسلقن نحو الذرى وقمة القيم .

هناك أيام قلائل، بين أيام السنة، لايوجد فيها ذكرى لكارثة أوجريمة أو ظلم أرتكب بحق شعب كوردستان. جرائم كبيرة وغير شريفة لا مثيل لها في التأريخ الإنساني. لقد كان في إستطاعة شعب كوردستان أن ينتقم لتلك الجرائم، ولكنه لم يمد يده نحو الإنتقام وإختار نهج العفو وفتح الصفحة الجديدة، لأن ثقافته مختلفة عن ثقافة الجبناء والشوفينيين والمحتلين.

في هذه الذكرى نوجه آلاف التحايا الى الأرواح الطاهرة للبارزاني المؤنفلين وعموم شهداء الأنفال وشهداء طريق الحرية للكورد وكوردستان، ونؤكد أن الوفاء لدماء الشهداء والمؤنفلين وضحايا شعبنا هو وحدة صفوفنا وتآخينا وحبنا لوطننا .

مسعود بارزاني
31/ تموز/ 2020

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق