سياسة

مسرور بارزاني: على بغداد ألا تستخدم رواتب الإقليم ورقة سياسية لمعاقبة المواطنين.

وكالة الهدف الإخبارية

استقبل رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، اليوم الإثنين 27 نيسان (أبريل) 2020، كلاً من مبعوثة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس-بلاسخارت وممثل منظمة الصحة العالمية في العراق الدكتور أدهم إسماعيل.

وجرى في اللقاء، بحث آخر المستجدات في إقليم كوردستان ومساعي تشكيل الحكومة الاتحادية الجديدة والإجراءات المتخذة لمواجهة جائحة فيروس كورونا.
وسلط رئيس حكومة إقليم كوردستان الضوء على القرار غير القانوني من قبل حكومة بغداد والقاضي بقطع حصة إقليم كوردستان والتي لا تمثل سوى نصف رواتب الإقليم، مشدداً على أن هذا القرار ليس قانونياً وهو ليس إلا ورقة ضغط ضد مواطني إقليم كوردستان.
وقال رئيس الوزراء: “مع بداية تشكيل الكابينة التاسعة لحكومة الإقليم، أجرينا زيارة إلى بغداد معبرين فيها عن حسن نيتنا لحسم المشاكل استناداً إلى الدستور، كما طرحنا خلالها حزمة مقترحات لحل الخلافات العالقة والتي بلورت في نهاية المطاف تفاهماً جيداً”.
وأشار الى أن التفاهم الذي توصلت إليه حكومتا الإقليم وبغداد أواخر عام 2019، كان يخص النفط والمستحقات المالية للإقليم على أن ترسل بغداد 900 مليون دولار كمستحقات ورواتب للإقليم مقابل تسليم 250 ألف برميل نفط يوميًا للحكومة الاتحادية، مضيفًا : “لكن مع الأسف لم يبد المسؤولون في بغداد استعدادًا لتطبيق التفاهم”.
وشدد رئيس الحكومة على ضرورة عدم استخدام قوت المواطنين كورقة ضغط لمآرب سياسية، قائلا: “على الحكومة الاتحادية ألا تستخدم موضوع الرواتب والمستحقات المالية للإقليم كورقة سياسية وورقة ضغط لمعاقبة مواطني الإقليم، لان الإقدام على أمر كهذا، هو انتهاك للحقوق الدستورية لإقليم كوردستان وضد الحقوق المالية لمواطني الإقليم”.
وبشأن مساعي تشكيل الحكومة الاتحادية الجديدة، ابدى رئيس الوزراء استعداد الإقليم للمساعدة ودعم عملية تشكيل الحكومة على أساس الشراكة والالتزام بالدستور
وفي جانب آخر من اللقاء، بحث الجانبان في الإجراءات الوقائية والاحترازية التي اتخذتها حكومة إقليم كوردستان لمكافحة الجائحة الوبائية.
وثمن ممثل الصحة العالمية في العراق تلك الإجراءات، وشكر رئيس الحكومة، وقال: “إن تجربة إقليم كوردستان في مواجهة كورونا ناجحة جداً ونادرة ومبعث فخر”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق