محليات شمال سوريا

المجلس الوطني يدين الهجوم التركي على شرق الفرات، ويناشد المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياتها في إيقاف الهجوم

وكالة الهدف الإخبارية

أصدر المجلس الوطني الكوردي يوم الجمعة 11.10.2019 بياناً بخصوص التصعيد الحاصل من قبل الجيش التركي والفصائل الموالية له في محاولةٍ منها اجتياح مناطق شرق الفرات، مؤكداً أنّ هذا التصعيد هو انتهاك للقوانين والأعراف الدولية حيث أنّ لهذه الفصائل سجلٌ حافلٌ بالجرائم، ومدينة عفرين أقرب مثال يمكن الاستشهاد به من حيث عمليات القتل والنهب والسلب التي مورست فيها من قبل تلك المجموعات .

هذا وتلفت وكالتنا نص البيان الذي جاء فيه:في تصعيدٍ خطيرٍ وفي 9.10.2019 أقدم الجيش التركي وبدعمٍ من الفصائل المسلحة من ما “يسمى الجيش الوطني” على تنفيذ تهديدها ضد قوات سوريا الديمقراطية” حزب الاتحاد الديمقراطي”، واجتاحت الحدود السورية في مناطق من كردستان سوريا شرق الفرات،

وأضاف البيان ” جاء هذا الاجتياح للحدود
انتهاكاً للقوانين والأعراف الدولية وتسبّب ذلك حتى الآن باستشهاد وجرح المدنيين في مناطق مختلفة على كامل الشريط الحدودي، إضافةً لعمليات نزوحٍ جماعية من المدن والقرى التي تقع ضمن دائرة العمليات العسكرية،

وتابع البيان” مما زاد من حدة القلق والخوف لدى أبناء المنطقة بكافة مكوناتها مشاركة المجموعات المسلحة السيئة الصيت في العملية ،
لما لهذه المجموعات من سجلٍ حافل بالجرائم التي ارتكبتها في عفرين من قتلٍ وعمليات سلبٍ ونهبٍ لمنازل المواطنين المدنيين ، مشيراً أنّ مشاركتهم هذه تأتي بتأيبدٍ من الائتلاف الوطني ،هذا التأييد الذي يستنكره المجلس كونه يتناقض مع التفاهم حول خصوصية المناطق الكردية وتتجاهل الوثيقة الموقعة مع المجلس.

مؤكداً أنّ المجلس الوطني الكردي يدين هذا الهجوم الذي جاء استهتاراً وتحدياً لرأي أوساطٍ دوليةٍ واسعةٍ في العالم استنكروا العملية منذ لحظاتها الأولى ، في وقتٍ لا تخفي فيه تركيا عزمها على إعادة اللاجئين السوريين لديها إلى المناطق التي تدخلها ، مما يتسبب بتغيير ديمغرافي طالما سعت إليه .

كما ويناشد المجلس الوطني المجتمع الدولي والأمم المتحدة والدول العربية والدول ذات الشأن بتحمل مسؤولياتها في وقف الهجوم والأعمال العسكرية التي تزيد الأوضاع تعقيداً وتؤدي إلى تفاقم الوضع الإنساني والإغاثي والبحث عن حلول سلمية تحقق الأمن والاستقرار للمنطقة ومن ضمنها إيجاد حل عادلٍ لقضية الشعب الكردي في سوريا ،

مطالباً ال p y d بالكف عن السياسات والممارسات التي تتخذها تركيا ذرائع لتدخلها العسكري للمناطق الكردية،
ويطالب المقاتلين بالابتعاد عن المناطق السكنية وعدم استخدامها ساحة قتالٍ تحاشياً لوقوع المزيد من الضحايا بين المدنيين .

الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي في سوريا

قامشلو
١١/١٠/٢٠١٩

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق