سياسة

إلهام أحمد: من غير الممكن إيجاد حل بعزل أهم طرف يسيطر على ثلث البلاد

اجتمعت رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية، إلهام أحمد، مع مسؤولي الإدارة الأمريكية تركزت حول تشكيل اللجنة الدستورية وأمن الحدود السورية، في إطار زيارة لنيويورك والعاصمة الأمريكية واشنطن.

ووصفت أحمد في حديث مع وكالة “نورث برس” عملية الإقصاء التي تتعرض لها مكونات شمالي سوريا من عملية كتابة دستور سوري على أنها “دليل على عدم وجود نية حقيقية

وتابعت أحمد “فمن غير الممكن إيجاد حلول مع عزل أهم طرف على الأراضي السورية يسيطر على ثلث البلاد ويدير شؤون /٥/ ملايين مواطن سوري ويقدم لهم الخدمات مع وجود /٧٠/ ألف مقاتل وقيادة موحدة بشكل يختلف عن حالة التشظي السياسي التي تعاني منها مناطق سورية أخرى”.

وحول الموقف الأمريكي الصامت إزاء إقصاء مجلس سوريا الديمقراطية من عملية كتابة الدستور، قالت أحمد أن واحدة من المعضلات التي تواجهها قوات سوريا الديمقراطية هي أن العلاقة العسكرية الوثيقة لـ”قسد” مع الولايات المتحدة هو أمر، يغضب تركيا ويستفزها خاصة بعد خروج تجربة “قسد” بشكل منظم جعل كل الدول تتحدث عن إنجازات التجربة.

وحول وجود الآلاف من مقاتلي التنظيم وأسرهم في المناطق التي تسيطر عليها “قسد”، قالت إلهام إحمد في هذا الصدد “مخيم الهول الذي يحوي عشرات الآلاف من المواطنين هو إحدى القضايا التي تثبت عدم جدية أي حل لا يشملنا، بالإضافة إلى ذلك نسيطر على منطقة تضم أكثر من /٥/ ملايين مواطن وأكثر من /٤٠٠٠/ مدرسة و /٨٠٠/ ألف طالب بسبع إدارات ذاتية، وإقصائنا عن الحل السياسي هو فعل يشبه تماماً ما تفعله النعامة حين تتعرض للخطر، وتضع رأسها في الرمال معتقدة أن الخطر قد زال”.

وقالت رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية، إلهام أحمد إن الأمريكيين يسمعون من جميع الأطراف السورية بمن في ذلك تجربتنا، مؤكدة أن لدى “مسد” أصدقاء كثر في الولايات المتحدة، مذكرة بنجاح التجربة التي تحولت من مجموعة صغيرة من المقاتلين تحمي بضعة قرى إلى ائتلاف سياسي ضخم بأذرع عسكرية حققت نجاحات باهرة وبالتالي الاستمرار بالعمل الدبلوماسي في الخارج والنضال السياسي بالداخل كفيل بتحقيق مطالب سكان المنطقة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق