اقتصاد

سوريا:الراتب لم يعد يكفِ والكل يبيع الذهب لشراء الحاجيات الأساسية

تعتمد مئات الآلاف من العائلات السورية على بيع مدخراتهم من الذهب لتأمين الحاجيات الأساسية بعد أن وصل الوضع المعيشي للمواطن للحضيض نتيجة الغلاء الفاحش وانهيار الليرة السورية.

ووجد المواطنون في ارتفاع #أسعار_الذهب فرصة لبيع كميات أكبر، إذ وصل السعر مع إغلاق الأسواق أمس الخميس إلى 25700 ليرة لغرام الذهب ‏عيار 21، بعد أن كان انخفض إلى سعر 23900 ليرة في نهاية الأسبوع ‏الماضي.

وهذا ما أكده «إلياس ملكية» مدير مكتب الدمغة في #جمعية_الصاغة_بدمشق، بحسب وسائل إعلام محلية، من أن «الذهب المباع هو لتأمين ‏احتياجاتهم المعيشية في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة، وبدء ‏الموسم الشتوي والمدرسي ومتطلبات تأمين المؤنة».

وبحسب «مكية» فإن مجموعة عوامل اجتمعت مع #‏ارتفاع_سعر_الصرف ما اضطر الناس إلى التوجه بشكل كبير لبيع الذهب.‏

يُشار إلى أن تسعير الذهب يتم ‏على أساس سعر دولار وسطي، أيّ ما بين السعر المعلن من #مصرف_سوريا_المركزي ‏والسعر المتداول في السوق الموازية، وقد تم التسعير خلال اليومين الماضيين على سعر صرف ‏للدولار على 620 ليرة سورية، فيما ارتفعت إلى 634 مع إغلاق الأسواق بنهاية الدوام الرسمي أمس الخميس.‏

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق