اقتصاد

الحكومة السورية: تذبذب سعر الصرف كان نتيجة المضاربات والأيادي الخارجية

قال عماد خميس رئيس مجلس الوزراء السوري أنّ التغيرات الاخيرة في سعر الصرف كانت نتيجة المضاربات والايادي الخارجية التي اعترفت بها أمريكا على لسان مسؤوليها .

موضحا أن سعر الصرف بدأ بالتذبذب في السوق السوداء مع اعلان إدارة ترامب تشديد عقوباتها على سورية , وذلك بعد استعادة الجيش مناطق درعا والغوطة وريفي حمص وحماة وزاد أكثر مع معركة إدلب التي قلب فيها الجيش كل التوقعات .. وهناك تصريحات أمريكية كثيرة تؤكد على أن الخرب القادمة هي اقتصادية صرفة .

المهندس خميس أكد أنه ومع وجود عامل داخلي ومضاربين فإن هدف ضرب العملة المحلية كان دفع الحكومة الى السوق السوداء وخسارة ما تبقى من احتياطي نقدي والتسبب بحدوث موجة غلاء كبيرة .

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق