اقتصاد

رئيس جمعية العلوم الاقتصادية: هناك جهة ما تلعب بسعر صرف الدولار

طالب الدكتور «سنان ديب» رئيس جمعية العلوم الاقتصادية في اللاذقية، بضرورة منع التداول بغير الليرة السورية، وتجفيف السوق السوداء العلنية والصغيرة من أجل عودة الليرة إلى قيمتها الحقيقية، مشدداً على أن هناك جهة ما تلعب بسعر الصرف.

وقال «ديب» في تصريحات له حول طريقة التعامل بالدولار: إن «موضوع الدولار ليس مسألة اقتصاد، وإمكانيات وعرض وطلب، وتحرير المناطق من (الإرهاب) لأن لو الأمر كذلك لهبط لأدنى درجة».

واتهم #رئيس_جمعية_العلوم_الاقتصادية في اللاذقية، البعض بالتلاعب بالأسعار، دون أن يسميهم بالاسم، قائلاً: «هناك من يحاول اللعب بسعر الصرف ورفعه مع دون وجود أيّ تغير بالعرض والطلب»، وفقاً لـ«سبوتنيك» الروسية.

ورأى الدكتور #سنان_ديب أن هناك: «محاولة لتحويل #سوريا إلى دولة فاشلة عبر رفع #سعر_الصرف المترافق برفع أسعار البضائع وارتفاع تكاليف المعيشة وفق قدرة شرائية ضعيفة، وبالتالي زيادة المعاناة والامتعاض الشعبي».

وأكد رئيس الجمعية أن «الحل يأتي بتجفيف السوق السوداء العلنية والصغيرة، وكذلك التوعية الإعلامية لما يراد من رفع السعر غير الحقيقي علما أن #المصرف_المركزي ما يزال ثابت على سعر صرف قبل المضاربات».

وشدد «ديب» على أن: «موضوع سعر الصرف #أمن_وطني بامتياز ويجب تحويله للأمن الاقتصادي والضرب بيد من حديد، وعدم مسامحة أي شخص يلعب بالليرة والضغط على دول مجاورة تفتح دكاكين معدودة لتسويق السعر المضارب».

وطالب رئيس جمعية العلوم الاقتصادية في #اللاذقية، في ختام تصريحاته للوكالة الروسية، «العمل على #مراقبة_التحويلات غير الرسمية عبر مراكز رديفة لمراكز الصيرفة، وعبر أشخاص مرتبطين مع تسليط الضوء الإعلامي على انعكاسات العمل بالسوق المضاربة والعقوبات الرادعة».

تجدر الإشارة إلى أن سعر الدولار واصل ارتفاعه غير المسبوق في سوريا، متجاوزاً حاجز الـ 660 ليرة سورية في #السوق_السوداء، ما دفع السوريين للمطالبة بإيجاد حلول سريعة لإنقاذهم من غلاء الأسعار لمعظم السلع الاستهلاكية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق