محليات سوريا

نقابة الصيادلة سورية: الدواء المهرّب غير آمن وغير مراقب!

أوضحت نقيب صيادلة سورية- الدكتورة وفاء كيشي أنه لا ارتفاع على أسعار الدواء المحلي الذي يغطي نسبة95% من حاجات السوق، مؤكدة أن الدواء المنتج محلياً يضاهي الدواء الأجنبي من حيث الفعالية، وأشارت في تصريح إلى أن نقابة الصيادلة ستطلق حملة توعية وأمان لمكافحة الدواء المهرب، ولفت النظر إلى أنه غير آمن وغير مراقب، ما يسهم في دعم الدواء الوطني، لافتةً إلى أنه يوجد في سورية 96 معملاً دوائياً، كما أنه يتم يومياً فتح أسواق جديدة لبعض المعامل المتفوقة في الجودة والمطبقة جميع المعايير والشروط والتي بدأت بتصدير الدواء إلى بعض الدول، وبيّنت كيشي أن جميع أصناف الدواء للأمراض المزمنة متوافرة باستثناء بعض الأصناف السرطانية وبعض اللقاحات، وتعمل وزارة الصحة في خطتها القادمة على توفيرها عن طريق الاستيراد لتصبح متوافرة بشكل كامل، وفي ردها على سؤال صرف بعض الصيدليات أنواعاً من الأدوية من دون وصفات طبية، بينت أن هناك مجموعة من الأدوية تسمى otc مسموح لها وفق القانون صرفها من دون وصفة، مشددةً على أن هناك أنواعاً من الأدوية غير مسموح صرفها من دون وصفة، كالأدوية النفسية، إذ تقوم فروع النقابات في المحافظات بجولات على الصيدليات وشرح طريقة وصف الدواء والالتزام بتعليمات النقابة ووزارة الصحة.
وتمنت كيشي على الأطباء النفسيين كتابة الدواء على وصفة خاصة محددة من وزارة الصحة تجنباً لوقوع الصيدلي بالإحراج وتعرضه للعقوبة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق