محليات شمال سوريا

عضوة في القيادة العامة لوحدات حماية المرأة آخين نوجان سننشئ تنظيماً عسكرياً جديداً للمرأة

أكدت العضوة في القيادة العامة لوحدات حماية المرأة آخين نوجان أن المرأة ستقود تنظيم من الآن فصاعداً قوات سوريا الديمقراطية، وقالت: “سنخلق تنظيماً عسكرياً جديداً للمرأة”.
انضمت وحدات حماية المرأة (YPJ) والتي تعد إحدى المكونات الأساسية في قوات سوريا الديمقراطية(QSD)، إلى المؤتمر السنوي لقوات سوريا الديمقراطية(QSD).

وأخذت وحدات حماية المرأة(YPJ) في المؤتمر دوراً مشتركاً للقرارات العامة من جهة، ومن جهة أخرى أخذت دوراً في الاستعداد لخلق تنظيم مستقل بالمرأة.

وتحدثت العضوة في القيادة العامة لوحدات حماية المرأة(YPJ) آخين نوجان عن المواضيع والنقاشات التي طرحت في المؤتمر ومستوى إعطاء القرارات.

وأشارت آخين نوجان إلى النضال ضد داعش، وقالت: “لقد انتصرنا في حربنا ضد داعش ونحن ندرك بأن هذه الحرب ما تزال مستمرة. ولقد ناقشنا في هذا الاجتماع بشكل قوي حيال قدرتنا على القيام بدور أكثر قوة ضد داعش وخلق انتصارات أكبر. وبالنسبة لنا الأمر الأكثر أهمية هو النضال ولقد أظهرنا ذلك في اجتماعنا”.

وأضافت “نحن كقوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية المرأة نريد أن نؤدي أعمالنا وواجباتنا بمسؤولية تاريخية. لهذا السبب، قمنا بتقييم أوجه القصور لدينا في سياق تجاربنا. وحاولنا أن نعزز خصوصيتنا القوية بشكل أكبر”.

كما أشارت آخين نوجان إلى المرحلة الراهنة والمخاطر التي تحدق بها وقالت: “نحن لا ننظر إلى تنظيم داعش الإرهابي على أنه يشكل خطراً علينا فقط، وإنما نعد التهديدات التي تطلقها دولة الاحتلال التركي خطراً علينا أيضاً. ولقد ناقشنا ماذا بمقدورنا القيام به وآلية التجهيزات حيال ذلك”.

وأكدت نوجان بأنهم يريدون دائمًا أن يكونوا في سلام مع نظرائهم الإقليميين والقوات المجاورة، وقالت: “ناقشنا في اجتماعنا سبل وطرق التي تؤدي للسلام”.

وتابعت: “نحن في خضم السعي لتحقيق السلام والاستقرار لشعبنا على استعداد للتوصل إلى حل مع النظام السوري، وعلى استعداد للعمل مع النظام السوري لتأمين حقوق الكرد وجميع شعوب المنطقة بموجب الدستور. ولقد أكدنا ذلك بالأمس ونؤكده اليوم أيضاً”.

وأوضحت نوجان أنها المرة الأولى التي وجدت فيها وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة وقوات سوريا الديمقراطية فرصة الاجتماع سوياً بهذا الشكل والنقاش في أمور التنظيم من الآن فصاعداً.

وقالت: “لقد ناقشنا تنظيمنا المستقبلي في هذا الاجتماع الذي يعد بالنسبة لنا فرصة تاريخية. وكان اجتماعاً ناجحاً، كما هو الواقع بأن كل مدينة قد شكلت مجلسها العسكري وستنظم قوات سوريا الديمقراطية من الآن فصاعداً على شكل المجلس العسكري”.

كما تطرقت نوجان في حديثها إلى إعادة البناء والتأسيس، وقالت: “بعد صراع طويل، ناقشنا كيف يمكننا إعادة بناء تنظيمنا. وناقشنا هذا في مؤتمرنا قبل ثلاثة أشهر، لكننا لم نتبنى أسلوبًا واضحًا”.

واستطردت: “لقد ذكرنا في المؤتمر أنه مثلما لعبنا دورًا رائدًا في الحرب، يجب علينا أيضًا أن نلعب دورًا رائدًا في عملية إعادة التنظيم
في هذا السياق، سنقود أيضًا العمل في عملية إعادة التنظيم لأننا ندرك واجباتنا ومسؤولياتنا المستقبلية”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق