سياسة

مستشارة الأسد بثينة شعبان تهدد بنسف نقطة المراقبة التركية في مورك شمال حماة

هددت المستشارة الإعلاميّة لبشار الأسد “بثينة شعبان” بإزالة نقطة المراقبة التركية في مدينة مورك بريف حماة الشمالي، وذلك بعد وصول قوّات “الجيش السوري” مدعومة بروسيا إلى المنطقة.

وقالت شعبان في مقابلة مع قناة الميادين: إن “النقطة التركية في مورك مُحاصَرة، وسيتمكن الجيش السوري من إزالة النقاط التركية وإزالة الإرهابيين”، معتبرة أن وجود الجيش التركي في المنطقة هو عبارة عن “احتلال” حسب تعبيرها.

وجددت شعبان اتهام دمشق لتركيا بأنها السبب لما يجري حاليّاً في الشمال السوري، مشيرة إلى أن تركيا “لم تلتزم باتفاق أستانا وتبادلت الأسلحة مع جبهة النصرة، واحتلت الأرض ومارست الجرائم بحق الشعب السوري” حسب قولها.

وكان “الجيش السوري” سيطر على العديد من قرى وبلدات ريف حماة الشمالي، كما دخلت مجموعاته إلى مدينة مورك حيث تتواجد نقطة المراقبة التركيّة، إلا أن مصير عناصر الجيش التركي ونقطة المراقبة لم يتم حسمه بعد.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق