محليات شمال سوريا

“مجلس الوطني الكردي” وأمريكا يبحثان إمكانية نشر “البيشمركة” في المنطقة الآمنة بسوريا

بحث “المجلس الوطني الكردي” المنضوي ضمن “الإئتلاف الوطني السوري” مع الخارجية الأمريكية إمكانية نشر “البيشمركة” السورية في المنطقة الآمنة المزمع إنشائها شمالي شرقي سوريا.

وأفادت مصادر في “الوطني الكردي” بتصريح إلى “سمارت” الأربعاء، أن وفدا من المجلس التقى مع مسؤولين في الخارجية الأمريكية بالعاصمة واشنطن وبحث معهم التطورات الأخيرة المتعلقة بإنشاء المنطقة الآمنة وإمكانية نشر قواته العسكرية “البيشمركة” في تلك المنطقة وعلى طول الحدود السورية التركية، دون أن تذكر نتائج المباحثات بين الطرفين.

وقال عضو “الوطني الكردي” شلال كدو لـ “سمارت” الأحد 24 شباط الفائت، إنهم التقوا لأول مرة مع “قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية” في منطقة عين العرب “كوباني” شمال حلب بدعوة من الأخير، لمناقشة ملفات عدة أبرزها المنطقة الآمنة و”أحقية الجهة التي ستحقق الأمن فيها”.

وأشار أن “البيشمركة” بالتعاون مع العشائر هم “أولى” بحماية الأهالي في المنطقة الآمنة المزمع إقامتها بتنسيق بين تركيا والولايات المتحدة، مضيفا، “أعتقد سيكون هناك توافقا تركيا أمريكيا ومن أبناء المنطقة على ذلك (…) البيشمركة أكثر اعتدالا وتسليحا وتدريبا لحماية المنطقة التي إن أُقيمت سيكون لهذه القوة دورا بارزا في حمايتها”.

وأعلن المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن ليل الأربعاء – الخميس، أن بلاده ستسير قريبا دوريات مشتركة مع الولايات المتحدة الأمريكية في إطار تأسيس المنطقة الآمنة شمالي شرقي سوريا، سبق ذلك إعلان وزارة الدفاع التركية أنها اتفقت مع الولايات المتحدة على إنشاء “مركز عمليات مشتركة” لإدارة وتنسيق المنطقة الآمنة لتعلن بعدها أن “المركز” سيبدأ عمله خلال أيام.

ويأتي الاتفاق على إنشاء المنطقة الآمنة بعد تهديدات متكررة لتركيا بشن عملية عسكرية ضد “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) شرق نهر الفرات كان آخرها الثلاثاء 6 آب الجاري، للرئيس التركي رجب طيب أردوغان حيث قال إن تركيا ستدفع الثمن غاليا إذا لم تفعل ما هو لازم في شمالي سوريا.

المصدر: SMART News Agency – وكالة سمارت للأنباء

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق