محليات سوريا

100 مهندس فصلوا من النقابة لمواقفهم المعادية للحكومة السورية

كشف نقيب المهندسين في سوريا غياث القطيني أن عدد المفصولين من النقابة نتيجة مواقفهم المعادية تجاه الدولة قليل لا يتجاوز 100 مهندس من أصل 143 ألفاً من دون المتقاعدين والبالغ عددهم 17 ألفاً، لافتاً إلى أن التقرير الأخير للنقابة أكد أن الذين غادروا البلاد تجاوزت نسبتهم 10 بالمئة.

وفي تصريح لصحيفة الوطن أكد القطيني أن هناك مهندسين تم فصلهم لأسباب مادية ويتم إعادة انتسابهم بعد تسديد الرسوم المترتبة عليهم.

وفيما يتعلق بالوضع المعيشي للمهندسين أعلن القطيني عن ارتفاع واردات خزينة التقاعد للنقابة من المكاتب الهندسية الخاصة والعقود مع الدولة إلى أكثر من مليار ليرة في العام الماضي بعدما كانت في السنوات السابقة لا تتجاوز 400 مليون، معتبراً أن هذا يدل على تحسن الوضع المعيشي للمهندسين في العام الماضي.

ورأى القطيني أن إيرادات خزينة التقاعد يدل على أن دخل المهندسين في تحسن، موضحاً أن هذا الوضع لا ينعكس على كل المحافظات وخصوصاً في إدلب والرقة ودير الزور.

وأكد القطيني أن عدد المهندسين في إدلب بلغ 3450 منهم من بقي داخل المحافظة من دون أن يحدد عددهم وآخرون استقروا في محافظات أخرى نتيجة الوضع التي تعيشه المحافظة.

وأشار القطيني أن النقابة اتخذت قراراً بدفع الرسوم المترتبة على المهندسين الذين يؤدون خدمة العلم الإلزامية منذ التحاقهم، مشيراً إلى أنه تم منحهم سنة كفرصة للانتساب إلى النقابة.

وأضاف القطيني: تم التعميم على فروع النقابة أن كل من ينتسب من العسكريين الذين يؤدون الخدمة الإلزامية تدفع عنه الرسوم المترتبة عليه باستثناء من يؤدي الخدمة الاحتياطية أو الاحتفاظ باعتبار أن الجهة التي يعمل لديها تدفع له رواتبه وبالتالي لا يشمله القرار.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق