سياسة

700 ألف لاجئ سوري تنوي تركيا نقلهم من أراضيها إلى المنطقة الآمنة

يحظى ملف المنطقة الآمنة المزمع إنشاؤها شمال شرقي سوريا بأهمية قصوى لدى الحكومة التركية، ليس لإبعاد الوحدات الكردية ، بل لتمهيد عودة اللاجئين السوريين الذين بات ملفهم ملفاً شديد الحساسية في الداخل التركي أيضاً.

وبحسب ما نقلت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية عن مصادر مطلعة، فإن الحكومة التركية تخطط مؤخراً لإعادة 700 ألف لاجئ سوري إلى المنطقة الآمنة التي تنوي إقامتها شمالي سوريا.

وقد وصل يوم الاثنين وفد عسكري أمريكي إلى تركيا، وذلك للبدء بتنسيق العمليات العسكرية المشترك تمهيداً لإنشاء المنطقة الآمنة، والتي كانت مادة دسمة للمباحثات التركية الأمريكية خلال الأسابيع الماضية.

وتهدف تركيا إلى إنشاء منطقة آمنة بعمق 40 كم من الحدود السورية التركية، وتصر على إفراغها من “قسد” المدعومة من واشنطن، والتي تعتبرها أنقرة تهديداً لأمنها القومي.

وبالترافق مع ذلك، بدأت السلطات التركية مؤخراً بفرض إجراءات مشددة على اللاجئين السوريين وخاصةً في ولاية اسطنبول، حيث رحلت الآلاف منهم إلى ولايات أخرى وإلى شمالي سوريا، بحجة تواجدهم غير القانوني هناك.

وكان الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” قد أعلن مطلع الشهر الماضي عن خطوات مرتقبة لبلاده لإنشاء مساكن للسوريين في مناطق شمال شرق سوريا ، ليعود إليها السوريون القاطنون في المخيمات ضمن الأراضي التركية.

وأوضح أردوغان بأنه قد نقل هذه الرؤيا إلى زعماء كل من روسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوربي، وأنهم موافقون على هذه الرؤيا، إلا أنهم لم يقدموا أي التزام مادي بهذا الشأن.

كما أشار أردوغان إلى أن الولايات المتحدة لم تف بوعودها المتعلقة بإخراج “قسد” من مدينة منبج بمحافظة حلب شمالي سوريا.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق