سياسة

أردوغان يهدد.. الخطوات المتخذة بشأن شمال شرقي سوريا ستدخل مرحلة مختلفة قريباً

أدلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الثلاثاء في مؤتمر السفراء الحادي عشر المنعقد في المجمع الرئاسي في أنقرة بتصريحات حول التطورات الأخيرة في العالم , تركزت بالدرجة الأولى على الفقر في العالم والاحتباس الحراري وأيضا احتمال تنفيذ عملية عسكرية شرق نهر الفرات في سوريا ضد قوات سوريا الديمقراطية.

وقال أردوغان بأنه العالم يمر بمرحلة تحول دبلوماسية كبيرة , وأنه لم يعد من الممكن تقييم الحاضر مع أنماط العصر القديم , ويجب على الدول أيضًا قراءة روح المرحلة وتحديد سياساتها وفقًا لذلك.

وأشار أردوغان أيضا بأنه , لا تستطيع المنظمات الملتزمة بضمان الأمن والاستقرار العالميين تلبية التوقعات. اليوم نتحدث عن الذكاء الاصطناعي والنمو الاقتصادي من جهة ، بينما يعيش ملياري شخص من ناحية أخرى في الفقر. إذا كانت ثروات أغنى 60 شخصًا في العالم تساوي ما تملكه 3.6 مليار شخص آخر، يعني هناك مشكلة هنا.

وأضاف , لقد أثبتت الأحداث الأخيرة في سوريا مرة أخرى حقيقة أنها لا يمكن أن تكون على الطاولة غير الموجودة في الميدان. بالتأكيد سندافع عن مصالحنا القومية. اليوم ، لدينا أكبر 5 شبكات دبلوماسية وقنصلية في العالم تضم 243 ممثلًا أجنبيًا.

وتابع أردوغان , لعدة قرون، سوف يستمر تقليد الدبلوماسية الصفراء في توجيه سياستنا الخارجية. أساس نظرتنا لحلف الناتو هو عدم تجزئة الأمن والمخاطر العادلة وتقاسم الأعباء.

وقال أردوغان , نتوقع أن تتخذ الولايات المتحدة خطوات تستحق حليفاً حقيقياً. لقد قمنا بعمل ما يقع على عاتقنا بشكل جيد. تركيا مستعدة سواء مع حلفائها أو لوحدها أن تتصدى لجميع التهديدات التي تستهدفها , من حدودنا الشمالية تنشط خلايا سرطانية أن لم يتم القضاء عليها سوف لن تحس تركيا بالامان ’’ في إشارة الى قوات سوريا الديمقراطية في شمال وشمال شرق سوريا’’.

وأكد أردوغان ’’ إذا لم نفعل ما نحتاج إليه اليوم ، فسوف يتعين علينا دفع المزيد غداً. سنبني ممر السلام ليعيش إخواننا في سوريا في سلام. ونهدف إلى تسريع عودة المهاجرين الذين يتوقون إلى الوطن لمدة 8 سنوات’’.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق