سياسة

واشنطن تمنع الحكومة السورية من التعامل بالدولار الأمريكي

بدأت الولايات المتحدة الأمريكية بالتضييق على دمشق من خلال حرمانه من التعامل بالدولار الأمريكي في مراكز الحوالات التي ترسلها إلى مناطق سيطرته.

وذكرت مصادر إعلامية أن مراكز الحوالات في دول الخليج بدأت تتعامل باستلام الحوالات بالدولار ثم تحولها إلى “البنك المركزي السوري” التابعة للحكومة السورية بالليرة السورية، ويسلمها لأصحابها بنفس العملة، بحسب ما نقل موقع “زمان الوصل”.

وأضاف: أن دول الخليج كانت سابقاً تستلم الحوالات بالعملة المحلية ثم تغيرها للدولار الأمريكي وتحولها إلى مناطق سيطرة الحكومة السورية بذات العملة.

وأوضح أن المركزي السوري كان سابقاً يستفيد من الحوالات التي يستلمها بالدولار، عبر تحويلها إلى العملة السورية بعد استلامها، ليربح وصول العملة إليه ثم يربح فارق التصريف.

وأشار إلى أن تلك العقوبات بدأت من خلال الحوالات التي تأتي من لبنان لتستمر الآن عبر السعودية والإمارات، والتي ربما تشمل حوالات كل المغتربين السوريين من جميع البلدان.

وتأتي هذه الخطوات بعد إقرار مجلس النواب الأمريكي لمشروع قانون قيصر الذي صادق عليه المجلس في 15 نوفمبر/تشرين الثاني لعام 2016، لفرض عقوبات على كل من يدعم الحكومة السورية مالياً أو لوجستياً.

الجدير بالذكر أن الليرة السورية واصلت انخفاضها أمام الدولار الأمريكي، لتصل اليوم إلى حدود الـ 600 ليرة، وسط تزايد العقوبات على دمشق وداعميه في الداخل والخارج.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق