سياسة

البنتاغون : نرفض استخدام تعبير “إقامة منطقة آمنة” أو حتى “شريط آمن” ونعمل على التالي

رداً على تهديدات رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان بشن عملية عسكرية لاستهداف حلفاء الولايات المتحدة “قوات سوريا الديمقراطية ” بشمال شرق سوريا بذريعة اقامة “منطقة آمنة” هناك , اكدت وزارة الدفاع الامريكية “البنتاغون ” رفضها القاطع استخدام تعبير ” اقامة منطقة آمنة” او “شريط آمن” على الحدود بين سوريا وتركيا.

وقال المتحدث باسم البنتاغون كوماندر شون روبرتسون في حديث لقناة “الحرّة” الاثنين إن قادة وزارة الدفاع الأميركية يواصلون نقاشات مكثفة مع وزارة الدفاع والأجهزة الأمنية في أنقرة بتركيا، لـ”إيجاد آلية أمنية محددة”، وذلك بهدف “معالجة مخاوف تركيا وقلقها الأمني” على طول الحدود السورية – التركية.

وفيما رفض روبرتسون الدخول في تفاصيل النقاشات، التي وصفها بـ “الإيجابية”، وأكد لـ”الحرة” أن “البنتاغون يرفض استخدام تعبير “إقامة منطقة آمنة” أو “شريط آمن” على الحدود بين البلدين، مكتفيا بالإشارة الى أن النقاشات ستستمر طوال هذا الأسبوع آملا في التوصل الى نتيجة “ملموسة وقريبة”.

وهدد إردوغان الأحد بشن عملية عسكرية ضد مواقع وحدات حماية الشعب الكردية شرق نهر الفرات.

ويعتبر هذا رداً واضحاً ومباشراً من الولايات المتحدة الامريكية على التهديدات التركية , وتأكيد بأنها متلزمة بحماية حلفائها في قوات سوريا الديمقراطية.

هذا ويجري مسؤولون عسكريون امريكيون مباحثات مع المسؤولين الاتراك بشأن التهديدات المستمرة بشن عملية عسكرية شرق الفرات لاستهداف قوات سوريا الديمقراطية التي تعتبر وحدات حماية الشعب عامودها الفقري.

Xeber24.net

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق