سياسة

قائد عسكري أمريكي: “قوات سوريا الديمقراطية” مكنتنا من تحرير المنطقة رغم الدعم الأمريكي المحدود

لا تزال رسائل الإشادة تنهال على قوات سوريا الديمقراطية، على الدور الذي لعبته في هزيمة تنظيم داعش الإرهابي، رغم مرور حوالي أربعة أشهر على دحر التنظيم في سوريا.

مساعد وزير الدفاع الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط، مايكل مولروي، قال في ندوة صحفية أقامها معهد الشرق الأوسط إن قوات سوريا الديمقراطية حررت المنطقة بالكامل رغم بساطة الدعم الأمريكي.

وأكد أن التواجد والدعم الأمريكي لم يكن “حاسماً” في تجربة قسد بل كان تواجداً ودعماً حذراً ومحدداً وأن الحسم والوصول إلى تحرير آخر معقل لداعش في سوريا كان من صناعة قوات سوريا الديمقراطية وهي من أعلنت عن ذلك وليس القوات الأمريكية.

مايكل مولروي، أكد أن الأهداف الأمريكية في شمال سوريا لا تزال تتركز حول تمسك أمريكا بإبقاء المنطقة منيعة وآمنة من التنظيمات الإرهابية مثل داعش مشيراً إلى أن دحره على الأرض لا يعني بالنسبة لوزارة الدفاع الأمريكية انتهاء تهديد التنظيم تماماً، ومن ضمن ذلك مساعدة قوات سوريا الديمقراطية في إعادة معتقلي التنظيم إلى بلدانهم ودعم المجالس المحلية للمنطقة.

قائد عسكري: تجربة “قسد” واحدة من أفضل تجاربنا بالشرق الأوسط

المسؤول العسكري الأمريكي أوضح أن قسد تمكنت بسرعة من تشكيل قوة واسعة ومتنوعة يُعتمد عليها بعد أن كان جسمها العسكري يقتصر على بضع مئات من القوات.

مايكل مولروي اختتم كلامه بالقول إن التجربة مع قوات سوريا الديمقراطية كانت نادرة من نوعها، واعتبر أنها واحدة من ثلاث تجارب ناجحة للولايات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط، إلى جانب تجربتي العراق والأردن.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق