سياسة

المعارضة التركية تتهم أردوغان بتهجير السوريين وتنفي ضلوعها في ذلك

نفى عضو البرلمان عن حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، باريش ياركاداش، أن تكون المعارضة التركية هي السبب في تهجير السوريين، محملاً الرئيس إردوغان مسؤولية تهجيرهم من بلدهم بسبب سياساته الداعمة للتنظيمات «الإرهابية» في سوريا.

وجاءت تصريحات «ياركاداش»، خلال مقابلة له مع قناة «غلوبال» التركية، قائلاً: إن «سياسات إردوغان التعسفية هي السبب في تهجير السوريين من بلدهم إلى تركيا وباقي الدول».

وأشار البرلماني المعارض، عن حزب الشعب الجمهوري، إلى أن «تدخله السافر في الشأن السوري، وتبنيه ودعمه الجماعات (الإرهابية) أدى إلى تهجير السوريين وكل ما يحدث من مآس لهم»، وفقاً لـ«العربية نت».

واتهم «ياركاداش»، الرئيس إردوغان بتعطيل كل المبادرات: لأن «التنسيق والتعاون مع سوريا شرط أساس لمعالجة كل مشاكل تركيا، ولكن تصرفات إردوغان تظهر أنه لا يرغب في حل هذه المشاكل بل يسعى إلى مزيد منها» حسب تعبيره.

وفي السياق ذاته، قالت منظمة «هيومن رايتس ووتش» إن السلطات التركية تحتجز وتكره السوريين على توقيع نماذج «العودة الطوعية»، ثم إعادتهم قسراً إلى شمال سوريا، وهي حالياً منطقة حرب، وفق المصدر ذاته.

يُشار إلى أن مكتب حاكم إسطنبول، كان قد حدد الإثنين 20 آب/ أغسطس القادم، موعداً نهائياً للاجئين السوريين للعودة إلى الأقاليم التركية، التي تم تسجيلهم فيها لدى وصولهم؛ أو مواجهة الإعادة القسرية إلى المناطق السورية.

الحل السوري

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق