سياسة

آلدار خليل: الإدارة الذاتية لا تسعى إلى الدخول في أية حرب مع دول الجوار

كرر رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان تصريحاته العدوانية ضد مناطق شمال وشرق سوريا، مهدداً باحتلالها على غرار مناطق عفرين وجرابلس وإعزاز والباب، بعد فشله في فرض شروطه على الوفد الأمريكي بخصوص المنطقة الآمنة.

عضو الهيئة التنفيذية في حركة المجتمع الديمقراطي آلدار خليل قال لوكالة أنباء هاوار، أن الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا تنظر بجدية للتهديدات التركية, ولا تسعى إلى الدخول في أية حرب مع دول الجوار، ومنفتحة على الحوار والحل، لكنها أيضاً وفي نفس الوقت مستعدة للدفاع عن مكتسبات شعبها.

ونوه خليل إلى أن النظام الذي تأسس في شمال وشرق سوريا لا يشكل أي خطر على أية دولة ولا يسعى إلى تقسيم سوريا وبناء دولة منفصلة، مضيفاً إن الإدارة الذاتية هدفها كانت على الدوام بناء وتأسيس نظام ديمقراطي في سوريا.

وحول الحجج التي توردها تركيا في تهديداتها على شمال وشرق سوريا، أكد خليل أن هذه التهديدات ليست مجرد استفزاز، مضيفاً ان أردوغان يسعى حقاً إلى احتلال المنطقة، ويبحث لذلك عن الحجج والمبررات.

وحول المباحثات الجارية بين أمريكا وتركيا حول المنطقة الآمنة قال خليل أن التفاهم الذي سينجم عن المباحثات التركية الأمريكية سيكشف العديد من الأمور، مضيفاً إنهم أيضاً يريدون أن تكون هناك منطقة آمنة، ولكن هناك بعض التفاصيل التي يجب التباحث فيها للوصول إلى صيغة، كعمق المنطقة الآمنة، والقوات التي ستشرف عليها، وموضوع احتلال عفرين والتغيير الديموغرافي.

وقال عضو الهيئة التنفيذية في حركة المجتمع الديمقراطي إنهم يرفضون المقترح التركي الذي يسعى لتشكيل منطقة آمنة بعمق 30 كيلو متراً، مشيراً أن مقترحهم هو منطقة آمنة لمسافة 5 كيلومترات، مع قوات حماية الحدود المحلية، مضيفاُ أن هذه المواضيع لا زالت قيد التباحث حتى الآن.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق