اقتصاد

نقابة أطباء دمشق: “على حد علمنا” لا يوجد أطباء يتقاضون أجورهم بالدولار

نفت نقابة أطباء دمشق أي علم لها بوجود أطباء يتقاضون معايناتهم وأجور عملياتهم بالدولار، بعد تداول منشورات عبر مواقع التواصل الاجتماعي تتحدث عن ذلك.

وكان موقع “الاقتصادي” نقل عن مواطنين في مدينة جرمانا بريف دمشق وجود أطباء يسعرون أجورهم بالعملة الصعبة ويشترطون أن تكون أجور المعاينات والعمليات بالعملة الصعبة، وخاصة أطباء الأسنان والتجميل.

وجاء النفي على لسان نقيب أطباء دمشق يوسف أسعد، الذي أكد في تصريحات لصحيفة “الوطن”، عدم ورود أي شكوى بخصوص هذا الموضوع.

وأوضح أسعد أنه “من الممكن أن بعض التجار الذين يستوردون مستلزمات وأدوات طبية يحصّلون ثمنها بالليرة السورية، ولكن بما يعادل قيمة الدولار، الذي يختلف سعر صرفه بين يوم وآخر”.

وأكد أسعد “من المؤكد أن الطبيب لا يتقاضى أجره بالدولار”، مبيناً أن “بعض الشركات تخبر المريض أن ثمن المفصل 1000 دولار على سبيل المثال ومن ثم يحتسب سعره بالليرة السورية بما يوازي 1000 دولار ولكن من غير الضروري تأمين ثمن المفصل بالعملة الصعبة من أجل الدفع للشركة بل من الممكن الدفع بالليرة السورية”، مؤكداً أن الطبيب ليس له علاقة بذلك فأجرته منفصلة عن ثمن المستلزمات والاتفاق مع المريض يكون فقط على أتعاب الطبيب، وعلى الكفة الأخرى فالشركة المستوردة ليس لها علاقة بالطبيب بل منفصلة تماماً وحتى لو تقاضت ثمن المستلزمات بالدولار فالطبيب ليس له علاقة بذلك”.

وأشار النقيب إلى أن “القانون النقابي لم يتطرق إلى مخالفة تعامل الأطباء بالدولار، إلا أن تقاضي الأجر يجب أن يكون بالليرة السورية”، مبيناً أنه “في حال وجودها أو ورود شكوى بخصوصها ستجري معالجتها”.

وكان نقيب أطباء سورية عبد القادر حسن قال في تصريحات صحفية إن “الأطباء السوريون يعيشون في حالة من الظلم، فأجورهم مازالت حتى اليوم قليلة ومعتمدة بالقرار الصادر منذ عام 2004 ولاتتناسب أبداً مع الظروف المعيشية الصعبة التي نعيشها”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق