سياسة

شاهوز حسن: أي هجوم تركي ستكون له تداعيات على السياستين الأمريكية والروسية

في معرض رده على التهديدات التركية تجاه شمال وشرق سوريا أكد الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي شاهوز حسن أن أي هجوم تركي ستكون له تداعيات على السياستين الأمريكية والروسية كما سيعيد نشاط داعش في المنطقة.

أكد الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي شاهوز حسن أن أي هجوم تركي على المنطقة سيجابه بمقاومة كبيرة وستكون له تداعيات على السياستين الأمريكية والروسية
وحذر من أن التهديدات التركية ستعيد إحياء داعش وأن هناك عددا كبير من المرتزقة المحتجزين لدى قسد كما أن هناك جهودا تبذل في هذا الإطار ولكنها تجابه بالتهديدات التركية ضد شمال وشرق سوريا .
شاهوز حسن: الهجوم التركي سيعيد نشاط داعش وسيجلب قوات النظام وإيران
وشدد حسن على أن الدول المعنية إذا كانت راغبة بحماية المنطقة، يجب عليها سد الطريق أمام التدخل التركي فتركيا تتذرع بأنها تريد إعادة من تسميهم بالمواطنين السوريين ولكن هم في حقيقتهم مرتزقة مرتبطون بها، وهي تسعى من خلال ذلك إلى تطهير المناطق الكردية من الكرد وتوطين المرتزقة بدلاً منهم.

وعن التحركات التركية على الحدود، نوه حسن أن لدى تركيا نية في الهجوم على شمال وشرق سوريا فقد استقدمت الأسلحة الثقيلة ومجموعات مرتزقة إلى الحدود و أن الهجوم في حال وقوعه لن يجلب الفوضى لشعب المنطقة فقط، بل سيجلب الفوضى لتركيا أيضا فمشكلة داعش لم تحل بعد، والهجوم سيعطي فرصة لدخول قوات النظام وإيران إلى المنطقة.

ولفت حسن في نهاية حديثه إلى الوضع التركي المتأزم فالدولة التركية وحكومة حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية، تعاني من أزمات على الصعد الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والشعب التركي من خلال الانتخابات الأخيرة، اختار الديمقراطية ووجه صفعة قوية لأردوغان والمتحالفين معه.
المصدر: روناهي

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق