حول العالم

50 عاما على هبوط أول إنسان على سطح القمر

وكالة الهدف الإخبارية

يصادف اليوم السبت، 20 تموز 2019، ذكرى مرور 50 عاما على هبوط اول إنسان على سطح القمر، ففي مثل هذا اليوم، من عام 1969 استطاع الأميركي نيل أرمسترونغ، أن يكون أول إنسان يهبط على سطح القمر.

ويعد أرمسترونغ، أول شخص وطأت قدماه سطح القمر، حيث وصل إلى هناك على متن مركبة الفضاء المعروفة “أبولو 11” التي انطلقت من فلوريدا يوم 16 تموز 1969، وبعدما وطأت قدماه القمر قال إنها كانت “خطوة صغيرة بالنسبة لرجل .. قفزة عملاقة للبشرية”.

وخلال رحلة مركبة الفضاء الميركية “أبولو 11″تمكن الطاقم خلال الرحلة من جمع أكثر من 47 رطلا من صخور وتربة القمر، وتم اكتشاف ثلاثة معادن من تلك العينات، وفي طريق العودة، حط طاقم “أبولو” في شمال المحيط الهادي في 24 تموز 1969، وكان في استقبالهم عضو من البحرية الأميركية حاملا لهم (ولنفسه) ملابس عزل بيولوجية تحسبا لإصابتهم بأي كائنات من خارج كوكب الأرض.

ونقلوا بعد ذلك عبر سفينة “يو أس أس هورنت” إلى قاعدة إلينغتون الجوية في هيوستن تكساس حيث قضى الرواد الثلاثة فترة الحجر الصحي البالغة 21 يوما، وخلال فترة الحجر كان بمقدور الثلاثة التحدث إلى أهاليهم وإلى الرئيس الأميركي ريتشارد نيكسون.

وقد شاهد نحو 650 مليون شخص في جميع أنحاء العالم البث التلفزيوني لهبوط أبولو على سطح القمر، وكان هذا الحدث التلفزيوني الأكثر مشاهدة في الولايات المتحدة في ذلك التاريخ.

ومن اللحظة التي نزل فيها  نيل أرمسترونغ، من مركبة الفضاء “أبولو 11” لم تدم الرحلة القمرية التي قام بها سوى ساعتين و 36 دقيقة وهذا بدون إحتساب الزمن الكلي الذي إستغرقته الرحلة وهو ثمانية أيام أو أكثر بقليل.

يذكر انه في الرابع من تشرين الأول 1957، بدأ السباق الفضائي بين الولايات المتحدة والسوفييت، عندما استطاع العالم السوفيتي سيرغي كوروليف قائد برنامج الفضاء السوفيتي، إرسال القمر الصناعي “سبوتنيك 1” لمدار الأرض، من خلال صاروخ من طراز R-7.، وكان كوروليف عازما على الوصول إلى القمر، ففي 2 كانون الثاني 1959 أطلقت مهمة “لونا 1” التي تضمنت مسبارا حمل نفس الاسم، وكان الهدف الوصول إلى القمر، إلا أن المسبار فشل في الوصول لسطح القمر وحلق بالقرب منه.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق