سياسة

الجيش التركي يعلن توسيع حملته العسكرية بإقليم كردستان

الحكومات التركية المتعاقبة ومنذ عقود تردّد أن حزب العمال الكردستاني يقترب من نهايته. الشيء نفسه تدّعيه حكومة حزب العدالة والتنمية منذ سنوات طويلة.

لكن النتيجة هي تكلفة باهظة الثمن للدولة التركية، وخسائر فادحة في صفوف جيشها، ازدادت بشكل ملحوظ مع وصول حزب أردوغان إلى سدة السلطة، حيث أطلق عمليات عسكرية عديدة ضد العمال الكردستاني دون أن يحقق أهدافه وغاياته المعلنة.

وزارة الدفاع التركية ذكرت يوم السبت، في بيان نشرته على موقعها الرسمي أن أنقرة وسعت حملتها العسكرية في إقليم كردستان ضدّ مقاتلي حزب العمال الكردستاني.

العملية التركية التي أُطلق عليها اسم “مخلب 2″، بدأت يوم الجمعة، حسب وزارة الدفاع، التي قالت إن هدفها هو مناطق خاكوركي، في دلالة واضحة على فشل عملية “مخلب 1” التي تستهدف كذلك مناطق خاكوركي منذ 27 مايو الماضي.

بدوره أعلن حزب العمال الكردستاني، السبت، عن مقتل أربعة جنود أتراك وإصابة آخر في مواجهات مسلحة بمناطق خاكوركي داخل إقليم كردستان.

الجيش التركي الذي فشل إلى الآن في تحقيق أهدافه، يبدو أن نتائج عمليته الحالية لن تختلف عن سابقاتها، فمقاتلو حزب العمال الكردستاني متمرسون على القتال في المناطق الجبلية الوعرة، التي فشل الجيش التركي في جميع محاولاته السابقة من تحقيق أي انتصار فيها، وأي نجاح يتحدث عنه الجيش التركي، ليس له وجود إلا في مخيلته، فهذا ديدنه منذ بداية النزاع قبل أكثر من ثلاثين سنة، حيث يحوّل كل إخفاقاته العسكرية بمواجهة العمال الكردستاني إلى إنجازات وهمية.
المصدر: اليوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق